WhatsApp Image 2021-01-26 at 10.53.14 PM

أنا اعرف كم ان التحديات في بداية رحلة الأمومة كبيرة. عندما أصبحت اما كان لدي توقعات عن طفلتي، كيف ستنام، أين ستنام، عن "العادات السيئة" التي أردت تجنبها، ولكن وجدت نفسي امام طفلة لا تناسب هذه التوقعات، رفضت ان تنام بعيدا عني، لم انجح بتنظيم الرضاعة معها، فقد كانت ترضع حسب الحاجة والطلب، ولم ترضى ان تنام من دون مساعدتي. لقد دفعني هذا للشعور بالإحباط لفترة طويلة، فقد خفت انني قد ارتكبت خطأً فادحاً في التربية، او ان طفلتي كانت غير طبيعية! 

I know how challenging motherhood can be in the beginning. I had a lot of expectations as a new mom, where will my baby sleep and how, the "bad habits" I wanted to avoid... But I found myself with a newborn who behaved completely differently! She refused to sleep away from me, didn't feed and sleep according to a schedule, and couldn't fall asleep on her own. This led me to feel very anxious and frustrated, I was scared I did something wrong, or that my baby was "broken".

هذا دفعني للتعمق والبحث أكثر عن النوم الطبيعي للأطفال، فإكتشفت ان ما يُسوّق اليوم كالنوم المثالي والأفضل، ما هو إلا فكرة إجتماعية. النوم الطبيعي للأطفال يأتي بأشكال عديدة. فقررت أن اتخصص في مجال نوم ورفاهية الأطفال، كي انشر الوعي حول ما هو طبيعي، أشجع امهات على الثقة بحدسهن، واساعدهن للحصول على نوم أفضل لهن ولطفلهن من دون اللجوء الى أساليب التدريب على النوم المختلفة.

This led me to learn more about normal infant sleep, and i found our that what is advertised as the best way to sleep, isn't but merely a social construct. Normal infant sleep looks different for every baby, and every family. I decided to pursue a certificate in baby-led-sleep-and-well-being, and now I work with moms to help educate them about what is normal for their baby, encourage them to trust their instincts, and help them get more sleep without sleep training.